طفح الحفاظ و 5 طرق للوقاية منه

إن بشرة الأطفال الرضع أكثر رقة وليونة كما أنها أكثر حساسية , ومستوى الحموضة فيها مرتفع مقارنة بالأشخاص البالغين مما يجعلها أكثر حساسية للمهيجات .

 هل سبق لك وتفاجئتي في مرحلة ما من أمومتك بأن مؤخرة طفلك ظهرت عليها بقع جلدية حمراء وذات لون فاتح ، هل أصبح هذا الموضوع مقلقاً لك ومؤلماً لطفلك

  إذا ما هو طفح الحفاظ وما أسبابه وأعراضه وماهي كيفية علاجه والوقاية منه وما الذي يمكنك فعله إذا أصيب طفلك بطفح الحفاظ ؟ !

طفح الحفاظ أو تسلخ الحفاظ

هو التهاب جلدي وتهيج ، يظهر على شكل بقع جلدية حمراء أو جروح أو تورم  في منطقة حفاظ الطفل المتمثلة بالمؤخرة , الأعضاء التناسلية , والفخذين ,  وقد يكون الجلد المتأثر بطفح الحفاظ دافئاً عند لمسه , ويمكن لطفح الحفاظ أن يحدث خلال أي وقت يرتدي فيه  طفلك الحفاظ  . وخلال أول اثنا عشر شهراً من حياة الرضيع يكون طفح الحفاظ شائع بشكل كبير , وبالرغم من أن طفح الحفاظ يجعل سلوك طفلك أكثر ارتباكاً ومثيراً للضيق له وغير مريح ، إلّا أنه لا يدل بحد ذاته على وجود مشكلة صحية أو حالة مَرَضية حادة .

 كيف يتم تشخيص طفح الحفاظ وما هي أعراضه؟ 

يتم تشخيص الإصابة بطفح الحفاظ من خلال الأعراض التي تظهر على طفلك ومنها :

  • احمرار الجلد وتورمه
  • تقرحات في المنطقة التناسلية
  • تغيرات في تصرفات طفلك ; فقد يبدو الطفل غير مرتاح وخاصة أثناء تغيير الحفاظ
  • ألم مزعج مما يجعل طفلك سريع البكاء والانفعال

 ويمكن أن تحدث مضاعفات لطفح الحفاظ  كأن يمتد إلى أجزاء أخرى بالجسم مثل البطن والظهر أو حدوث نزيف أو قشور وتهيج

ما هي أسباب طفح الحفاظ ؟

tbl articles article 18918 1649bf024c7 82ea 4ef0 b616 a4ac7599553cلطفح الحفاظ أسباب مختلفة ، وعادة ما يكون بسبب :

  • إبقاء جلد طفلك رطبًا لمدة طويلة
  • احتكاك الحفاظ ببشرة طفلك أو الحفاضات الضيقة
  • عدم تبديل حفاظ مبلل أو متسخ وبقاء البول أو البراز ملامس لجلد طفلك فترة طويلة
  • عدم تنظيف منطقة الحفاظ أو تغييره عدد المرات الكافية
  • نوع الحفاظ لا يلائم طفلك
  • استخدام مناديل معطّرة للأطفال تحتوي على الكحول
  • تناول طفلك المضادات الحيوية حديثًا
  • معاناة طفلك من الإسهال المتكرر وبتالي يصبح الجلد أكثر عرضة للتهيج
  • نقص التغذية مثل الزنك

علاج  طفح الحفاظ

يمكن معالجة الطفح الجلدي الناتج عن الحفاظ بنجاح في المنزل بإتباع هذه النصائح:

  • يجب تغيير الحفاضات بشكل متكرر واحرصي على تغيير حفاظ طفلك في أسرع وقت ممكن بعد بللها أو اتساخها .
  • عدم ترك الحفاظ مبلل أو متسخ لفترة طويلة .
  • زيادة الوقت الذي يقضيه الطفل دون حفاضات كلما أمكن ذلك .
  • عند وضع حفاظ جديد قومي بتثبيته جيداً مع السماح لبعض الهواء بالدخول إليه .
  • مع كل تغيير لحفاظ طفلك يجب غسل منطقة بلطف بماء دافئ ، وتجنب الصابون لأنه يهيج البشرة .
  • استخدام مرهم يحتوي على أكسيد الزنك مع كل تغيير لحفاظ طفلك .
  • إذا كان طفلك يعاني من الإسهال أو يستخدم المضاد الحيوي فعليك مراقبة الحفاظ باستمرار وتغير الحفاظ بمعدل اكبر .
  •  عدم حك المناطق المصابة .
  • عدم استخدام كريمات أو منتجات لعلاج طفلك دون استشارة الطبيب .
  •  أما في حالة التهاب الجلد الناتج عن عدوى فطرية أو بكتيرية يوصف أنواع معينة من المضادات بواسطة الطبي .

 

متى تجب رؤية الطبيب؟

  • جوز الهند و التهاب الحفاضإذا لم يتحسن الطفح عند طفلك . أو ازداد سوءاً بعد يومين أو ثلاثة أيام من العلاج المنزلي فيجب رؤية الطبيب والتحدث معه .
  • إذا كان الطفح الجلدي ينزف أو يسبب الحكة أو يفرز السوائل  .
  • .إذا كان الطفل يتناول مضادًا حيويًّا وحدث طفح جلدي وردي أو أحمر .
  • إذا كان مصاحباً بارتفاع درجات الحرارة .
  •   اذا كان الطفح الجلدي يحدث حرقاً أو ألم أثناء التبول أو التبرز .
  • إذا بدأ الطفح  يؤثر على الأجزاء الأخرى لجسم  طفلك .
  • إذا كان عمر طفلك اقل من ستة أسابيع .

الوقاية من طفح الحفاظ

الوقاية خير من العلاج !

لذلك هناك مجموعة من الخطوات يجب عليك إتباعها مع طفلك للوقاية من طفح الحفاظ ومنها :

  • الحفاظ على بشرة الطفل جافة ونظيفة قدر الإمكان ، وتغيير الحفاضات كلما أمكن ذلك .
  • السماح لجلد طفلك بالجفاف قبل وضع حفاظ جديد .
  • التأكد من نظافة الحفاظ والجلد بالاستمرار وعدم ترك المكان رطب .
  • تجنب المواد المهيجة على جلد طفلك مثل الكحول والمنظفات الكيماوية .
  • تقليل احتكاك جلد طفلك بالحفاظ .

نتمنى السلامة لك ولطفلك

المصادر

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *