الغذاء الصحي وفيتامينات الحمل

الفيتامينات وصحة الحامل

  • الغذاء الصحي وأهمية فيتامينات الحمل
  • موعد البدء بأخذ فيتامينات الحمل
  • أهم الفيتامينات التي يجب تناولها خلال فترة الحمل
  • نساء يجب عليهن تناول الفيتامينات خلال الحمل

الغذاء الصحي وأهمية فيتامينات الحمل

يُعرّف الحمل على أنّه الفترة التي ينمو الجنين بها داخل رحم المرأة، والذي يستمرّ مدة 40 أسبوعاً،

ينبغى على كل امرأة اتباع نظام الغذاء الصحى والمتوازن، خاصة إذا كان ذلك خلال فترة الحمل، ولكن مع ذلك فالكثير من الأطباء ينصحون بتناول بعض فيتامينات الحمل والمكملات الغذائية، حتى إذا حدث خلل فى نظامك الغذائى تستطيعين تعويض ذلك الخلل بهذه الفيتامينات والمكملات الغذائية.

يُعدّ تناول الغذاء الصحي أمراً مهمّاً خلال فترة الحمل، إلّا أنّه يجب على الأم تناول الفيتامينات حتى لا تصاب بنقص في أيِّ نوعٍ منها، كما أنّ لهذه الفيتامينات دوراً في نموّ الجنين وتطوره، و تقلل من خطر ولادة طفلٍ مصابٍ بعيوبٍ خلقية أيضاً.

الفيتاميات للحمل

 موعد البدء بأخذ فيتامينات الحمل

، من الجدير بالذكر أنّ أفضل وقت للبدء بتناول هذه فيتامينات الحمل هو قبل حدوث الحمل، وذلك لأنّ دماغ الجنين وحبله الشوكيّ يبدآن بالنمو والتطور خلال الشهر الأول من الحمل، وقد لا تكون الأمّ على علمٍ بأنها حامل في ذلك الوقت

أهم 6 فيتامينات التي يجب تناولها خلال فترة الحمل

إنّ فيتامينات الحمل التي تُصنع للحامل تحتوي على مجموعةٍ كبيرةٍ من الفيتامينات والمعادن، ولكنّ أهمّ فيتامين فيها هو حمض الفوليك، والذي يحمي الطفل من الإصابة بالتشوهات الخَلقية التي تؤثر على الدماغ والحبل الشوكي، وبسبب أهميّته فإنّه يُنصح بالبدء بتناوله عند التخطيط للحمل، والاستمرار بتناوله مدة 12 أسبوعاً بعد حدوث الحمل، وتجدر الإشارة إلى أنّ المرأة التي تحمل طفلاً مصاباً بالعيوب الخلقية قد تستفيد من حمض الفوليك أيضاً، فقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناولها لجرعةٍ كبيرةٍ من حمض الفوليك قبل الأسابيع الثلاثة الأولى من الحمل وخلالها قد يكون مفيداً في هذه الحالات

ومن الأمور الهامة التي يجب أن تقوم بها المرأة قبل الحمل، هي تناول مجموعة من الفيتامينات ، سواء من خلال الأطعمة أو المكملات الغذائية.

حمض الفوليك

وهو مهم لمنع بعض العيوب الخلقية التى يمكن أن تحدث للجهاز العصبى، وتؤثر على المخ والحبل الشوكى للجنين، ويفضل استخدامه قبل حدوث الحمل ويستمر حتى نهاية الثلث الأول من الحمل، وينبغى ألا تقل جرعته عن 4,. مجم يومياً، وتوجد حالات خاصة تستدعى زيادة جرعته، مثل المرأة التى عندها طفل حدثت له عيوب خلقية فى جهازه العصبى، ففى حملها الثانى ينبغى عليها زيادة الجرعة المستخدمة، أيضا المرأة التى تأخذ أدوية مضادة للصرع، والمرأة الحامل فى أكثر من جنين

يرتبط حمض الفوليك بالحمل بصورة كبيرة، ويفضل تناوله قبل الحمل وكذلك أثناء الحمل بوصف من الطبيب.

يساعد حمض الفوليك في تقليل فرص حدوث أي عيوب أو تشوهات في الجنين، وبالتالي يضمن الحفاظ على سلامة ونمو الجنين وتطوره بشكل طبيعي.

كما أن حمض الفوليك يساهم في تعزيز عملية الإخصاب وزيادة إحتمالية حدوث الحمل كونه ينظم مستويات الهوموسيستين في الدم.

وإلى جانب أقراص حمض الفوليك، هناك بعض الأطعمة الغنية به، والتي ينصح بتناولها، مثل الخضروات الورقية، الفاصوليا الحمراء، والأفوكادو

حيث يطلق عليه البعض بطل الحمل لو واظبت المرأة على تناولة خلال الشهور الاولى يساعد على منع العيوب الخلقية خصوصًا التي تحدث في الجهاز العصبي و هو عبارة عن فيتامين ب الذي يلعب دورًا في انتاج خلايا الدم الحمراء و يساعد على نمو الحبل الشوكي للجنين

ملاحظة بعض الحالات التي لها تاريخ مرضي وراثي خصوصًا في الجهاز العصبي  يوصي لها بزيادة الجرعة و تحت استشارة الطبيب في جميع الحالات

الكالسيوم

وهو مفيد للمرأة الحامل وللجنين، حيث إن الطفل يحتاج للكالسيوم فى بناء عظامه، وإذا لم تأخذ الأم كالسيوم خارجى يكفى لذلك، فسوف يأخذ الجنين ما يحتاجه من عظام  الكالسيوم يساعد على منع فقدان كثافة عظام الأم، والذى يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة فى المستقبل للأم، مثل إصابتها بمرض هشاشة العظام

الحديد

وهو مهم جداً للأم وللجنين، حيث يساعد على نمو العضلات ويمنع حدوث أنيميا للأم، وهى حالة تقل فيها عدد خلايا الدم الحمراء، والذى يكون دورها حمل وتوصيل الأوكسجين لجميع خلايا جسم الأم وللجنين، فنقص الحديد يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة، أيضاً الحديد يقلل من مخاطر الولادة المبكرة وانخفاض وزن الطفل عند الولادة

عنصر اخر يجب أن تهتم به كل إمرأة تخطط للحمل والإنجاب، فيساهم في صحة المرأة وتقوية بطانة الرحم، وتحسين قدرتها على تغذية البويضة التي تم تلقيحها، وكذلك تكوين خلايا الجنين والحفاظ عليها.

وتعتبر الخضروات الورقية من أكثر الأطعمة الغنية بالحديد، بالإضافة الى المكسرات، والحبوب الكاملة.

الأوميجا 3

تساعد على دعم نمو مخ وعيون الجنين، وينبغى على الأم أن تتناول ما لا يقل عن 200 مجم يومياً

فيتامين د

عندما تكون صحة الأم جيدة، فإنها تتحمل رحلة الحمل الصعبة، وتعتبر صحة العظام والمفاصل من أهم الأمور التي يجب الإهتمام بها لتهيئة الجسم قبل الحمل.

وبالتالي يجب الحصول على فيتامين د، من خلال التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة يومياً، على أن تكون غير قوية وضارة.

فيتامين B6

عندما تسعى المرأة للحمل والإنجاب، فعليها أن تهتم بالحصول على فيتامين B6، لأنه من الأكثر الفيتامينات التي تساعد في تحسين الإباضة وتنظيمها، وجعل الهرمونات متوازنة في الجسم.

ويمكن الحصول على فيتامين B6 من أطعمة عديدة مثل الأفوكادو والجزر والسبانخ والبروكلي والبطاطا الحلوة.

كما يتوفر فيتامين B6 في منتجات الحليب والبيض

نساء يجب عليهن تناول فيتامينات الحمل

نستنتج إنّ تناول المغذيات المناسبة يُعدّ أمراً مهمّاً خلال جميع فترات الحياة، وخصوصاً خلال فترة الحمل، وذلك لأنّ المرأة تحتاج إلى الأغذية الكافية لها ولجنينها، فقد وُجد أنّ احتياجات المرأة الحامل تزداد خلال هذه الفترة، وهناك بعض النساء اللاتي قد يحصلن على احتياجاتهنّ عن طريق الغذاء، ولكنّ بعضهنّ قد لا يستطعن ذلك، ونذكر من هؤلاء النساء النساء اللاتي يعانين من نقص التغذية: فقد يُظهر فحص الدم عند بعض النساء نقصاً في بعض أنواع الفيتامينات والمعادن، ومن المهمّ أن يُعالج هذا النقص عند المرأة الحامل، وذلك لأنّ بعض الفيتامينات والمعادن مهمّة لنمو الجنين وتطوره.

  • النساء اللاتي يعانين من
  • القيء المفرط وهو نوع من المضاعفاات المرتبطة بالحمل والذي يسبب قيئاً وغثياناً شديداً عند الحامل وقد يسبب ذلك خسارة في الوزن ونقصاً في التغذية
  •  النساء اللاتي لا يستطعن تناول أنواع معينة من الطعام: حيث إنّ بعض النساء يتّبعن أنظمةً غذائية تمنعهنّ من تناول أغذية معينة، كالأشخاص النباتيين، والأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه بعض الأغذية، وهؤلاء النساء قد يكنّ بحاجةٍ إلى تناول مكمّلات الفيتامينات والمعادن لمنع إصابتهنّ بنقص التغذية.
  • النساء المدخنات: حيث إنّ من المهمّ جداً للنساء تجنّب التدخين خلال فترة الحمل، لكنّ قد تستمر بعض النساء في التدخين رغماً عن ذلك، وفي حال الاستمرار في التدخين تُنصح المدخنات حينها بزيادة تناول فيتامين ج والفولات.النساء اللاتي يعانين من طفرات غذائية مثل حالة نقص اختزال الميثيلين تتراهيدروفلات وهو جين يحول الفولاات الى شكل يستطيع جسم الأنسان الإستفادة منه وقد تكون النساء المصاباات بنقص هذا الجين بحاجة الى تناول مكملا الفولات بشكل معين لتجنب المضاعفات.
  • النساء اللاتي يتناولن غذاء سيئاً: حيث إنّ النساء اللاتي يتناولن الطعام الفقير بالمغذيات عليهنّ تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن لتجنب الإصابة بالنقص.
  • النساء الحوامل بتوأم أو أكثر: حيث إنّ النساء اللاتي يحملن أكثر من طفلٍ واحد يكنّ بحاجةٍ إلى تناول فيتامينات الحمل، وذلك للتأكد من حصولهنّ على التغذية الكافية لها ولأطفالها.

المراجع

  • “About Pregnancy”, www.nichd.nih.gov, Retrieved 22-9-2018. Edited.
  • Jessica Timmons, “The 15 Best Prenatal Vitamins for a Healthy Pregnancy”،
  •  www.healthline.com, Retrieved 22-9-2018. Edited.
  • “Pregnancy and Prenatal Vitamins”, www.webmd.com, Retrieved 22-9-2018. Edited.
0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *