تكيس المبايض

تكيس المبايض ومراحل تكون البويضة

تكيس المبايض

تصاب العديد من النساء بمشكلة تكيس المبايض، والتي يتم الكشف عنها من خلال التوجه إلى الطبيب

 ?فما هو المبيض

هو الجوندا (الجهاز الذي ينتج الخلايا الجنسية) لدى الإناث، وهذا ما يجب أن تعرفه عنه

معظم البويضات يتم إنتاجها في المبيض قبل الولادة.

هذه البويضات تحفظ في المبيض بشكلها غير الناضج حتى فترة الخصوبة.

في فترة الخصوبة، تنضج البويضات  خلال 28 يوم تقريباً حتى الإباضة.

يحدث التبويض عادة في بويضة واحدة فقط في كل دورة، ويتناوب المبيضان فيما بينهما على عملية التبويض في كل دورة (مرة في جهة اليمين ومرة في جهة اليسار).

في حالات قصور المبيض، بسبب مرض في المبيض فان المبيض السليم يتولى دور تطوير والإباضة كل شهر.

يُعرّف تكيُّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovarian syndrome) أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات بأنَّها حالة تنجم عن اضطراب مستوى الهرمونات التناسلية لدى المرأة بصورة تُحدث مشاكل على مستوى المبايض

في حال الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض يحدث خلل على مستوى عملية الإباضة؛ فإمّا ألا يُطلق المبيض البويضة الناضجة كما يجب، وإمّا ألا تنضج البويضات من الأساس على الوجه المطلوب، وبهذا يمكن تخيّل طبيعة الأعراض التي قد تترتب على المشكلة :

اعراض تكيس المبايض تُنتج المبايض في الحالة الطبيعية نِسِباً متوازنة من هرموني الإستروجين والأندروجين، ويُعرف هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogens) أيضاً باسم الهرمون الأنثوي لأنه يوجد في جسم النساء بنسب أعلى مما هو عليه لدى الرجال، بينما يُعرف هرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen) بالهرمون الذكري لأنه يوجد في جسم الرجال بنسبة أعلى مما هو عليه لدى النساء، وفي حالة الإصابة بمتلازمة تكيُّس المبايض، قد يحدث اضطراب في توازن نسب الإستروجين والأندروجين في جسم المرأة، فقد يرتفع مستوى هرمون الأندروجين فيتجاوز معدلاته الطبيعيَّة في الجسم، ولعلّ هذا ما يُفسر ظهور الكثير من أعراض متلازمة تكيس المبايض كظهور حب الشباب  بالإضافة إلى تسبب هرمون الأندروجين باضطراب الإشارات التي يُرسلها الدماغ لتحفيز حدوث الإباضة

  • أعراض تكيس المبايض

    أعراض متلازمة تكيس المبايض تشمل العلامات التالية (أو بعضها):

    •  مستويات عالية من هرمونات الذكورة – الأندروجينات.
    •  مبيض ذا غلاف سميك يحتوي على العديد من الكيسات (أجسام مليئة بسوائل).
    • عدم انتظام الدورة وحتى انقطاع الطمث (Amenorrhea) – لدى حوالي 90%، منهن حوالي 70% يعانين من مشاكل الخصوبة.
    • مقاومة عالية للانسولين (علامات مرض السكري)، ومشاكل التمثيل الغذائي المرافقه – نحو 90%.
    • السمنة – حوالي 40%.
    • فرط الشعر في الوجه والجسم وترقق شعر الرأس – حوالي 50%.
    • حب الشباب
    • تضرر القلب والأوعية الدموية (جدران الأوعية الدموية) نتيجة لارتفاع مستويات الدهون ثلاثية الجليتسيرئيدات وانخفاض HDL (الكولسترول الجيد).
    • زيادة خطر عدم أكمال فترة الحمل (إذا حدث الحمل).
    • النصائح العامة

    • يُنصح باتّباع نظام غذائي مُنخفض السعرات الحرارية وغنيّ بالعناصر المفيدة، مع ضرورة مُمارسة الأنشطة الرياضية المُعتدلة، وذلك بهدف تخفيف الوزن، فقد يُساعد إنقاص الوزن على تخفيف الأعراض المرافقة لتكيُّس المبايض، فضلاً عن دوره في تقليل فرصة المعاناة من المضاعفات التي قد
    • تترتب على تكيس المبايض، بالإضافة إلى المُساهمة في حل مُشكلة تأخر الحمل، وزيادة فعاليَّة الأدوية التي قد يصِفها الطبيب

     

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *