تنظيف الاسنان

تنظيف الأسنان

تنظيف الأسنان, هي طريقة لإزالة بقايا الطعام العالقة عن الأسنان باستخدام فرشاة ومعجون الأسنان, خيط الأسنان أو السواك, ويجب معرفة الطريقة المناسبة لتنظيف الأسنان لحمايتها من التسوس والوقاية من التهاب اللثة, وقد يؤدي التنظيف الخاطئ إلى إزالة طبقة السن الخارجية وإلى انحسار اللثة والذي يسبب ظهور جزء من جذر السن ويسبب حساسية الأسنان.

 الأدوات اللازمة لتنظيف الأسنان

  1. فرشاة أسنان ناعمة.
  2. تنظيف الاسنان

    تنظيف الاسنان

    معجون أسنان غني بالفلورايد.

  3. خيط الأسنان.
  4. غسول للفم حسب الرغبة.

تنظيف الأسنان بالفرشاة بالشكل الصحيح

  هناك عدة طرق لتنظيف الأسنان بالفرشاة, وأكثرها شيوعاً ما يلي :

  1. تثبيت الفرشاة بزاوية 45 درجة نحو السن , مع تحريك الفرشاة بلطف من اللثة إلى السن على السطح الخارجي للسن .
  2. الأسطح الداخلية للأسنان , مسك الفرشاة عامودياً وتحريكها بلطف للأعلى والأسفل بالشعيرات الطويلة في رأس الفرشاة .
  3. تثبيت الفرشاة على سطح السن الطاحن وتحريكها إلى الأمام والخلف بلطف .
  4. غسل اللسان للمحافظة على رائحة الفم المنعشة .
  5. ينصح باستبدال الفرشاة كل ثلاث شهور على الأقل .

اختيار الفرشاة الصحيحة

للحصول على تنظيف صحيح يكفي أن تكون الفرشاة بسيطة, وقد تكون الفرشاة ناعمة, متوسطة أو خشنة.

يفضل استخدام الفرشاة الناعمة لأنها الأرق على اللثة, وتكون لينة فتدخل بين الأسنان وتنظفها بصورة أفضل من الفرشاة الخشنة التي لا تصل لنفس المكان, ويفضل الشعيرات التي لها عدة مستويات لتتناسب مع شكل السن وانحناءاته.

معجون الأسنان

يجب عدم المبالغة بكمية معجون الأسنان لأن استخدام كمية كبيرة تتسبب في تكوين رغوة مزعجة بالفم تؤدي إلى الإستعجال بعملية تنظيف الأسنان.

تكون كمية معجون الأسنان الموصى بها بحجم حبة البازيلاء , وابقاءها لوقت قصير في الفم, ويفضل المضمضة بها من ثم بصقها للحفاظ على تقوية الأسنان.

مضغ العلكة

مضغ العلكة يقلل  من عدد التجاويف التي نعاني منها, ومضغها بعد الوجبات ب 5-10 دقائق يساعد بتنظيف الأسنان من بقايا الطعام ويساعد بالحفاظ على سلامة عضلات المضغ , ويزيد من تدفق الدم باللثة, ولكن يجب اختيار العلكة المحتوية على الحد الأدنى من السكر.

منتجات إضافية

يوصى باستعمال خيط الأسنان وغسول الفم , لما لها فوائد. وهنا لا بد من ذكر فوائدهما :

فوائد خيط الأسنان :

  1. تنظيف الأسنانتنظيف الأسنان بفعالية ممتازة, وللحصول على هذه الفعالية ينصح بتنظيف الأسنان بالخيط قبل تنظيفها بفرشاة الأسنان.
  2. حماية اللثة, وذلك لأن بقايا الطعام تعلق في منطقة التقاء اللثة مع الأسنان, ولأن الخيط يستطيع الوصول لهذه المنطقة التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها.
  3. توفير المال, وذلك أن العناية بالأسنان يمنع العديد من أمراض اللثة والأسنان و بالتالي يقلل من الكلفة المادية التي يتم صرفها على العلاجات.
  4. الوقاية من أمراض أخرى, أمراض اللثة والأسنان قد تؤثر على الجسم وتلحق به أمراض أخرى كأمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز الهضمي بسبب وجود البكتيريا التي تتكاثر بالفم الغير صحي.
  5. منع تراكم طبقات الجير, فاستعمال الخيط مرة يومياً يساعد في إزالة بقايا الطعام التي تراكمها يسبب تكون طبقة البلاك والتي تتحول إلى جير.

فوائد غسول الفم :

  1. التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  2. حماية الأسنان من التسوس.
  3. الحماية من تراكم طبقات الجير.
  4. الحماية من الإصابة بإلتهابات اللثة.

نصائح للعناية بالأسنان

  1. شرب الماء بكمية وفيرة.
  2. تناول الأغذية التي تعزز صحة الفم والأسنان مثل البيض والبقوليات ومنتجات الألبان.
  3. الإبتعاد عن شرب المشروبات الغازية وتقليل المشروبات التي تحتوي الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  4. التقليل من تناول السكريات.
  5. الإقلاع عن التدخين.
  6. تناول البروبيوتيك الذي يحسن من صحة الفم.

عادات تضر الأسنان يجب الإبتعاد عنها

  1. جز الأسنان , عادةً تكون أثناء النوم, ويمكن تجنبها باستخدام واقٍ أثناء النوم.
  2. غسل الفم بالماء بعد تنظيف الأسنان , عدم غسل الفم بالماء بعد تنظيفها بمعجون الأسنان يسمح للمواد الكيميائية الموجودة بالمعجون للقيام بعملها.
  3. قضم الأظافر, قد تتسبب هذه العادة بضرر كبير للأسنان مع مرور الوقت.
  4. استخدام الأسنان كأدوات, استخدام الأسنان كأداة لفتح الأغراض أو لقطع الملصقات و الخيوط.

الملخص

إن غسل وتنظيف الأسنان بانتظام يقلل من أمراض الأسنان واللثة, ويجنب من الحاجة للعلاجات المكلفة في عيادة الأسنان.

المراجع

  1. Forrest, Jane L.; Miller, Syrene A. (2004). “Manual versus powered toothbrushes: a summary of the Cochrane Oral Health Group’s Systematic Review. Part II”. Journal of dental hygiene: JDH. 78 (2): 349–354. ISSN1043-254XPMID 15190692. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2019.
  2. ^Yaacob, Munirah; Worthington, Helen V.; Deacon, Scott A.; Deery, Chris; Walmsley, A. Damien; Robinson, Peter G.; Glenny, Anne-Marie (2014-06-17). The Cochrane Library (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons, Ltd. doi:1002/14651858.cd002281.pub3/full. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018.
  3. Oral and Systemic Health.” Uptodate.com, 2021, www.uptodate.com/contents/oral-and-systemic-health?search=dental%20health&source=search_result&selectedTitle=2~150&usage_type=default&display_rank=2. Accessed 25 Sept. 2021.
0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.